English a global lingua franca

Currently studying the implications of English as a global lingua franca and it’s a very interesting discussion. Below is a good set of podcasts that give a balanced overview of the subject:

Course Description
‘Britain and America,’ wrote George Bernard Shaw, ‘are two countries divided by a common language.’ That witty comment summarises the problems and complexities of English. It has ended up as a world language, the widely used language of commerce and the internet.

But today’s widespread adoption and use of English is a complex story. Grammatically it’s hard to learn, it has many variants and comes with its own history. Its global distribution is largely due to its imposition through British colonial expansion, where it became the language of authority, control and oppression. Those malign beginnings still carry resentments around the world, and continue to pose questions. Is it arrogant to expect other countries to learn it while Anglophones don’t bother to learn their languages? Or is it a good thing that we’ve found common ground in a multicultural world?

The idea of English as a global language is controversial, particularly for people in non-English-speaking countries. This learning pathway examines that controversial nature as well as its cultural and economic importance. Using text, video and audio it explores what English means to those who use it and what it means to learn English, both as a mother tongue and an additional language.

https://itunes.apple.com/gb/course/g…sy/id495059946

Yet, what makes this even more interesting, especially from the viewpoint of a Muslim would be to research how Arabic achieved being a global lingua franca for the mMuslimempire, and to study the causation of its downfall in the modern world, while considering pedagogues that could be adopted to regain its past glory. Allah knows best

أهم أسباب اختلاف العلماء

بسم الله

not going to try and translate but this is a fantastic summary of why ulema may differ on issues.

 

أهم أسباب اختلاف العلماء:

أولاً: اختلاف معاني الألفاظ العربية: إما بسبب كون اللفظ مجملاً، أو مشتركاً، أو متردداً بين العموم والخصوص، أو بين الحقيقة والمجاز، أو بين الحقيقة والعرف، أو بسبب إطلاق اللفظ تارة وتقييده تارة، أو بسبب اختلاف الإعراب، أو الاشتراك في الألفاظ إما في اللفظ المفرد: كلفظ القُرْء الذي يطلق على الأطهار وعلى الحيضات، ولفظ الأمر: هل يحمل على الوجوب أو على الندب، ولفظ النهي: هل يحمل على التحريم أو الكراهية، إلى غير ذلك من وجوه الاختلاف.

والتردد بين الإطلاق والتقييد: نحو إطلاق كلمة الرقبة في العتق في كفارة اليمين، وتقييدها بالإيمان في كفارة القتل الخطأ.

ثانياً: الاختلاف في الحديث النبوي: بسبب بلوغه بعض المجتهدين دون بعض، وبسبب الاختلاف في بعض الرواة توثيقاً وتضعيفاً، أو الاختلاف في شروط الصحة، وهل يعتبر المرسل حجة أم لا؟ وهل يعمل بالضعيف أم لا؟ وقد يبلغ بعضهم الحديث بسند صحيح ويبلغ الآخر بسند ضعيف، ومن حيث الاختلاف في توثيق الرواة أو توهينهم.

ثالثاً: الاختلاف في حجية بعض الأدلة: فيرى بعض الأئمة أن قول الصحابي حجة يجب قبولها، ويرى بعضهم أنه ليس بحجة، وكمن يرى عمل أهل المدينة حجة ولا يراه غيره، وهكذا.

رابعاً: الاختلاف في بعض القواعد الأصولية: كقاعدة العام المخصوص هل هو حجة أو لا، والزيادة على النص القرآني هل هي نسخ أم لا، ونحو ذلك